مراجعات كتاب "بناء في رحم الأزمات"

06/12/2020
   
 

مقاربات جعفر حسان في كتاب جديد - فهد الخيطان

بتاريخ 10-08-2020 - المصدر الغد

   

لم يكن الاقتصاد الأردني يسير يوما بمعزل عن السياسة بأبعادها الداخلية والخارجية. وفي الأردن على وجه الخصوص يتجلى الترابط بين الاقتصاد والسياسة بشكل لا مثيل له مقارنة مع دول عديدة في المنطقة.
في كتابه الذي صدر حديثا يرصد الوزير السابق الدكتور جعفر حسان هذه العلاقة،لا بل يتخذها أساسا معرفيا لفهم وتحليل مسيرة الاقتصاد الأردني منذ تأسيس الإمارة وحتى يومنا هذا.


 

قراءة في كتاب البناء في رحم الازمات والعقد العاصف - عبد المهدي القطامين

بتاريخ 13-08-2020 - المصدر رأي اليوم

   

يوثق وزير الشؤون الاقتصادية نائب رئيس الوزراء الأسبق الأردني جعفر حسان في كتابه الذي صدر قبل أيام مناورات الاقتصاد السياسي الأردني عبر تاريخ المملكة الطويل لكنه بشكل اكثر تفصيلا يركز على العشرية الأخيرة 2010_ 2020 وهي الفترة التي شهد فيها الاقتصاد الاردني المزيد من النكسات جراء ارتفاع الديون الى مستويات خطيرة وارتفاع فوائد تلك القروض بنسبة 67 % ما بين عامي 2010 و2018 فيما ارتفعت نسبة خدمة القروض قياسا بالناتج المحلي الإجمالي لتصل الى 190 % للأعوام 2008 _ 2018 ويشير حسان الى بديهة واضحة ان استمرار الزيادة في خدمة الدين سيؤدي بالضرورة الى تآكل ما تبقى من الموازنة للإنفاق الرأسمالي الذي يعد المحرك الحقيقي للاقتصادات الوطنية إضافة الى الاستثمار المباشر الخارجي .


 

كتاب جعفر حسان - سلامة الدرعاوي

بتاريخ 22-08-2020 - المصدر الغد

   

كِتاب الاقتصاد السياسيّ الأردنيّ لمؤلفه المسؤول السابق الدكتور جعفر حسان يؤرخ بشكل توثيقي وإحصائيّ مهم لأغلب المحطات المهمة في تاريخ الاقتصاد الأردنيّ منذ أن تأسست الإمارة، داعماً ذلك بقاعدة بيانات رقميّة رسميّة يُكشف بعضها للراي العام لأول مرّة، خاصة عن الفترات السابقة لما قبل أزمة الدينار سنة 1989، حيث تتسم تلك الفترات بندرة الأرقام المعلنة وشح البيانات الرسميّة، وان كانت موجودة لدى الجهات المعنيّة، إلا ان الحصول عليها ليس بالأمر السهل.


 

الاقتصاد السياسي الأردني | من نظرية "الدور الإقليمي" إلى مخاضات "بناء الذات" في ظل الأزمات - محمد أبورمان

بتاريخ 11-09-2020 - المصدر الجزيرة

   

في ورشة ضمت نخبة من المتخصصين الأكاديميين والخبراء الاقتصاديين والسياسيين، أقامها مركز الدراسات الإستراتيجية في الجامعة الأردنية في 7 سبتمبر/أيلول 2020 نوقش فيها كتاب "الاقتصاد السياسي الأردني: بناء في رحم الأزمات" (صدر مؤخرا عن دار الآن ناشرون في عمّان)، للمؤلف د. جعفر حسان، وهو الكتاب الذي اشتبك مع إحدى النظريات الراسخة لدى نخب سياسية عريضة، تربط الاقتصاد الوطني بالمساعدات بالدور الإقليمي الأردني بصورة مباشرة، وبأسطورة "الكيان الوظيفي" بصورة غير مباشرة


 

 جعفر حسّان يسأل..فهل من مجيب؟ - فايز الفايز

بتاريخ 23-09-2020 - المصدر مدار الساعة الاخبارية

   

أصدر د.جعفر حسّان نائب رئيس الوزراء ومدير مكتب الملك سابقا، كتابه "الاقتصاد السياسي الأردني، بناء في رحم الآزمات" منذ تأسيس الدولة حتى بداية هذا القرن المأزوم، وصدر الكتاب عن دار الآن للنشر، كمنهج لدراسة سيرة حياة اقتصاد الدولة عبر مئة عام، من المهد الى آخر عهد، وبالأرقام والاحصائيات عن الاقتصاد الأردني نشوءا فارتقاءً حتى المنحنى المتدني وتراكم أزمة المديونية، والكتاب يعد مرجعا مشتملا على مصادر تاريخية ومتنوعة للاقتصاد الاردني عبر جسور متقطعة حتى أصبح معلقاً في الفراغ العالي.


 

محكيات الاقتصاد الأردني - سيف الله حسين الرواشدة

بتاريخ 26-09-2020 - المصدر عمون

   

السرديات والقصص تحمل الأفكار والتصورات وتنتشر بين الناس كالوباء، فالعقل البشري يفضل التعامل مع الروايات الشفوية على الحقائق المجردة، ولذلك اخترع الانسان الاساطير، وربط الخيال والامل باستمرارية الحياة وتطورها، ببساطة أدمغتنا مكيفة للاستجابة للقصص.


 

مرور سريع على كتاب جعفر حسان - الدكتورعاكف الزعبي

بتاريخ 12-10-2020 الساعة 08:43 صباحا  - المصدر عمون

   

ما من شك ان الكتابة في الاقتصاد هي الاصعب بين انواع الكتابة. وقد فعلها حسّان ليقدم ثاني كتاب عن الاقتصاد الاردني بعد كتاب معالي الدكتور صالح الخصاونة. فتحت عنوان (الاقتصاد السياسي الاردني – بناء في رحم الازمات) قدم حسّان تلخيصاً لمسيرة الاقتصاد الاردني منذ تأسيس الدولة وحتى يومنا هذا


 

قراءة في كتاب جعفر حسان الاقتصاد السياسي - عادل بصبوص

 

   

سَعِدتُ واستمتعت وربما كثيرون غيري بقراءة كتاب "الإقتصاد السياسي الأردني: بناء في رحم الأزمات" للوزير الأسبق دكتور جعفر حسان الذي نشر منذ أيام، والأسباب لذلك كثيرة ومتعددة، فنشر الكتاب بحد ذاته مفاجأة وخطوة غير مألوفة من المسؤولين السابقين في هذا البلد، فجلهم يلتزم الصمت بعد أن يترك المنصب أو يتركه المنصب، فليس لديه الكثير ليقوله، أو هو يحجم عن القول – إن كان لديه ما يقوله - حتى لا يؤثر ذلك على إمكانية عودته للمنصب ذاته أو لمنصب آخر مستقبلاً، فنشر كتاب في هذا الموضوع الشائك بالذات ومن قبل من كان حتى عهد قريب نائباً لرئيس الوزراء وقبل ذلك مديراً لمكتب الملك ووزيراً سابقاً للتخطيط والتعاون الدولي، يمثل سابقةً بل سنة حميدة نرجو أن يتَّبِعَها الكثيرون من المسؤولين وخاصة من تقلبوا في المناصب سنين طوال، واكتسبوا خبرة ومراساً وتعلموا دروساً مهمة يجب أن لا تبقى محصورة ضمن أذهانهم فقط، تدفن معهم في القبور أو تتبدد تدريجياً بمرور الوقت وتلاشي الذاكرة.


النشرة الدورية أدخل عنوان بريدك للاشتراك في القائمة البريدية للمركز والحصول على آخر الأبحاث والدراسات على بريدك الخاص