مشروع الشباب والهوية

20/05/2021
 
مشروع الشباب والهوية
 




   


         تتأسس فكرة مشروع الهوية والمواطنة لدى الشباب الأردني على قاعدة ضرورة بناء مفاهيم وتصورات مشتركة توافقية لدى الشباب  فيما يتعلّق بالدولة والنظام السياسي والمواطنة والهوية الوطنية، وهي مفاهيم رئيسية ومفتاحية في تطوير الديمقراطية وإيجاد أرضية عامة Common Ground بين الشباب الأردني.
        يقف وراء هذا المشروع أنّ هنالك فجوة ملاحظة في أوساط الشباب الأردني، بخاصة من يمارسون العمل السياسي والعام، أو يشاركون في النقاشات السياسية في تعريف وتحديد نقاط الاتفاق والاختلاف، وفي تأطير التصورات المطلوبة لأي مشروع ديمقراطي، في وقت يمثل الشباب فيه القوى الصاعدة والمتحرّكة في المجتمعات العربية، ويتحركون من أجل التغيير والإصلاح في العديد من الدول، لكنّهم وإن اتفقوا – غالباً- على نقض كثير من الأمور الواقعية وفي رغبتهم بتغييرها، إلاّ أنّهم يختلفون في تعريف وتحديد وتطوير تصورهم لما هو مطلوب في المرحلة القادمة.
          ولعلّ أبرز المصطلحات والمفاهيم التي تتطلب تعريفاً وتأطيراً هي مفاهيم: الديمقراطية، سيادة القانون وحقوق الإنسان، الهوية والمواطنة، لأنّها تمثل القاعدة التي إن وجدت وكانت صلبة يمكن أن ينهض عليها خطاب شبابي وطني تشاركي نحو الإصلاح السياسي، وتزيل – في الوقت نفسه- أي التباسات أو اختلافات جوهرية التي قد تصل في كثير من الأحيان، في العديد من الدول والمجتمعات، إلى مرحلة الهواجس والشكوك المتبادلة، فمثلاً على صعيد الديمقراطية؛ ماذا لو جاء حزب أغلبية وحكم البلاد هل يملك أن يفرض رؤيته الأيديولوجية ويلزم الناس بها؟! ماذا عن حقوق الأقليات السياسية؟! وماذا عن الحريات الدينية وحقوق الإنسان فيما إذا كان هنالك تعارض أيديولوجي بين الأحزاب السياسية المتنافسة، ما هي المرجعية؟! ثم في الدول التي تعاني صعوداً في الهويات الفرعية (الطائفية، العرقية، الدينية، الجغرافية..) هل تتعارض هذه الهويات مع المواطنة وسيادة القانون وهل يمكن الموائمة بينها وبين الديمقراطية والهوية الوطنية الجامعة؟!
            مثل هذه الأسئلة لها انعكاساتها أردنيّاً، وثمّة هواجس وشكوك على أكثر من صعيد سياسي ومجتمعي وفجوات في رؤية النخب والقوى السياسية والشبابية للعديد من القضايا والملفات، لذلك ننطلق في المشروع من ضرورة تطوير ثقافة جيل الشباب ووعيه بهذه المفاهيم وانعكاساتها وتطبيقاتها الواقعية من جهة، وتطوير خطاب شبابي توافقي يمكن أن يتم تبنيه لاحقاً من قبل المشاركين في المؤتمر، بوصفه "ميثاقاً شبابياً" أردنياً يجيب على الأسئلة الرئيسية التالية:
-    ما هو النظام السياسي الذي نريد؟ وكيف يمكن ضمن المعطيات الدستورية تطوير نموذج ديمقراطي أردني؟
-    كيف يمكن ترجمة الأوراق النقاشية الملكية عبر خارطة طريق في تطوير المنظومة السياسية؟
-    ما هي المحددات والعوائق التي تقف دون تحقيق وتجذير نموذج ديمقراطي أردني؟ وكيف يمكن مواجهتها والتعامل معها؟
-    كيف يمكن الوصول إلى تحقيق مبدأ سيادة القانون والحاكمية الرشيدة في الحكم؟ وما المطلوب من الشباب الاردني اليوم لدعم الوصول إلى هذه المرحلة؟ بما يؤدي إلى تحسين  مستوى الخدمات وتقديم أفضلها للمواطنين؟ ما هو حجم خطور الفساد في الأردن؟ وما هي القوانين والتشريعات والمؤسسات المعنية بحماية المال العام ومكافحة الفساد المالي والسياسي والإداري؟
-    ما هي أبرز قيم المواطنة؟ وما هي هوية الدولة في الأردن؟ وما هي طبيعة العلاقة بين الهويات الفرعية والهوية الوطنية الجامعة؟ وما المقصود بالهوية الوطنية الجامعة؟ وما هي مكوناتها؟ وماذا تعني الهوية الوطنية وما علاقتها بالمواطنة؟
-    كيف يمكن ضمان حقوق الإنسان بصورة دستورية وقانونية وسياسية في النظام السياسي؟ وما هي الضمانات التي يمكن أن تكفل الوصول إلى هذه المرحلة؟ هل هنالك حدود وتحفظات يمكن أن تطلق في مسألة حقوق الإنسان؟ ما يتعلق بالحريات الدينية والحريات الخاصة وما هي أبرز القضايا الخلافية؟ وكيف يمكن أن يكون هنالك موائمة بين الدين والأعراف من جهة والمعايير الدولية لحقوق الإنسان من جهةٍ ثانية؟

***

         للإجابة على التساؤلات السابقة، التي من المفترض ان تمثّل البنود الرئيسية لميثاق الشبابي الأردني، فإنّ معهد السياسة والمجتمع سيقوم بالتوافق مع مؤسسة فريدريش أيبرت الألمانية بعقد ورشة عمل تتضمن اجتماعات تدريبية وحوارية لمجموعة من الشباب الأردني المتميّز والمتقدّم في مجال العمل السياسي لبناء توافقات وطنية على المفاهيم والقيم والأفكار المشتركة والتوافقية.
         
                    ستنقسم الورشة إلى أربعة مجالات رئيسية:
            المجال الأول- الديمقراطية والتحول الديمقراطي في الأردن
             سيتم في هذا المجال التعريف والتعمق في جملة من القضايا المفاهيمية والمنهجية فيما يتعلق بالديمقراطية:
1.    التعريف بالديمقراطية بصورة معمّقة والنماذج الديمقراطية في العالم: ماذا تعني الديمقراطية؟ وما هي أهم وأبرز مؤشرات الديمقراطية؟ ما هي الشروط الفكرية والمؤسسية والضمانات المطلوبة لنجاح النظم الديمقراطية؟ ما هي القيم الديمقراطية الرئيسية؟ وهل يمكن تصدير الديمقراطية؟
2.    التعريف في نماذج التحول الديمقراطي في العالم، والفرق بين التحول الديمقراطي والرسوخ الديمقراطي.
1.    مراحل التحول الديمقراطي.
2.    نظريات التحول الديمقراطي.
3.    عوائق التحول الديمقراطي.
3.    تعريف بأبرز الإشكاليات المتعلقة بالديمقراطية في العالم العربي:
ا. الخلافات الأيديولوجية والفكرية.
ب. سؤال الديمقراطية والدين.
ت. البنية الاجتماعية والديمقراطية.
4.    التعريف بالنموذج الأردني من التاريخ إلى الوضع الحالي: أبرز المحطات والتحولات والمنعرجات التي مرّت بها البلاد، وما هي الفرص والتحديات والعوائق والتهديدات أمام نموذج ديمقراطي أردني.
5.    مراجعة لأبرز ملامح الدستور الأردني والقوانين الناظمة للحياة السياسية؟
6.    ما هي أبرز الأفكار في الأوراق النقاشية الملكية؟ وكيف يمكن أن تنعكس على أرض الواقع خلال مرحلة زمنية محددة؟ وهل تمثّل بالفعل توافقاً بين جيل الشباب؟ وكيف يمكن أن نبني خارطة طريق للوصول إلى الديمقراطية في الأردن.

            المجال الثاني- سيادة القانون:
 سيتم في هذا المجال التعريف والتعمق في جملة من القضايا المفاهيمية والمنهجية فيما يتعلق بـ:
1.    مفهوم سيادة القانون وأثره وأبعاده ومؤشرات إنفاذه بعدالة وتساو.
2.    العلاقة ما بين سيادة القانون والحاكمية الرشيدة، أبعاد الحاكمية الرشيدة في الحكم، ما المطلوب من مؤسسات الدولة لترسيخ مبادئ الحاكمية الرشيدة في الإطارين التشريعي والتنفيذي؟
3.    دور الشباب في ترسيخ وإنفاذ مبادئ الحاكمية الرشيدة والوصول إلى دولة ذات سيادة قانون.
4.    مفهوم الفساد وأبعاده وأنواعه وكيفية قياسه؟
5.    الممارسات العالمية الفضلى في مكافحة الفساد والمقارنة بينها وبين الإطار الاردني.
6.    التعسف في استخدام السلطة وشكل الرقابة بين السلطات مع الحفاظ على استقلالية اختصاصها.
7.    الفساد في الأردن والشكل الأكثر تأثيراً في الإطار الأردني وما هي القوانين والتشريعات الأساسية المعنية بمكافحة الفساد وأنواعه؟
8.    مناقشة الأوراق الملكية ذات العلاقة والسادسة خصوصاً.

   
             المجال الثالث- حقوق الإنسان
سيتم في هذا المجال التعريف والتعمق في جملة من القضايا المفاهيمية والمنهجية فيما يتعلق بـ:
-    العهدين الدوليين للحقوق المدنية  والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، الشرعة الدولية.
-    المعاني العميقة لشمول الجميع بحقوق الإنسان.
-    ألا نترك أحد خلفنا، ضرورة نفاذ مؤشرات حقوق الإنسان على جميع الفئات بغض النظر عن الظروف والأزمات.
-    الترابط بين الحقوق الواردة في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والمسارات الدستورية للحقوق في الأردن.
-    التكاملية بين شكل التنمية المستدامة وحقوق الإنسان الراسخة كمنهج للإدارة، إيماناً بسيادة القانون والحضور الديمقراطي في المساءلة والمشاركة في صناعة القرار.
             المجال الرابع- الهوية والمواطنة
            يتم في هذا المجال التعريف بجدلية العلاقة بين الهوية الوطنية والمواطنة والهويات الفرعية والمقصود بهوية الدولة، من خلال:
     1.  ما هي أنواع الهويات ومصادر إشكاليات الهوية؟  في أبعادها القومية والدينية والوطنية والاجتماعية.
     2. ما المقصود بالهوية الوطنية الجامعة؟ وكيف تبنى؟ وما هي حدود العلاقة بين الهويات الفرعية والهويات الوطنية؟    
     3. ماذا تعني المواطنة؟ وما هي قيم المواطنة؟ وماذا تعني في صوغ علاقة المواطن بالدولة وعلاقته بالآخرين؟
     4. ما هي أبرز إشكاليات بناء الهوية الوطنية الأردنية الجامعة؟
     5. كيف نعرّف هوية الدولة الأردنية؟
      6. جدلية العلاقة بين الهوية الوطنية والمواطنة والهويات الفرعية.


تتوزع أعمال المشروع على ستة جلسات رئيسية:
                             
الجلسة الأولى: النظريات الديمقراطية والتحول الديمقراطي
  ماذا تعني الديمقراطية؟ وما هي أنواع الحكم الديمقراطي؟ وما هي المفاهيم والثقافة المؤسسة للديمقراطية؟ وما هي أبرز النظريات المرتبطة بالتحول الديمقراطي وتجاربه؟ ولماذا يتأخر العالم العربي في اللحاق بركاب الديمقراطية؟
                  

الجلسة الثانية: التحول الديمقراطي في الأردن
     ما هي أبرز ملامح التجربة التاريخية السياسية في الأردن؟ ما هي الأسس الدستورية والسياسية للديمقراطية الأردنية؟ ما هي محددات التحول الديمقراطي؟ وما هي إشكالياته أردنياً؟ ما هي أبرز معالم الأوراق النقاشية الملكية؟ وكيف يمكن ترجمتها على أرض الواقع؟         
                                                                 
   
الجلسة الثالثة:حقوق الإنسان والواقع الأردني
      ما هي الحقوق الأساسية للإنسان المكفولة في المواثيق الدولية المعروفة؛ بخاصة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان فيما يخص الحقوق السياسية والمدنية والاقتصادية، ما هي مضامين حقوق الإنسان في الدستور والتشريعات الأردنية المختلفة؟ ما هي الإشكالية التي قد تواجه ملف حقوق الإنسان


الجلسة الرابعة:المواطنة ودلالاتها السياسية والمجتمعية

    ماذا تعني المواطنة؟ وما هي مضامين المواطنة ودلالاتها؟ ماذا تعني المواطنة الفاعلة؟ ما هي الحقوق والواجبات المترتبة على مفهوم المواطنة؟ ما هي النتائج القانونية والسياسية والمجتمعية المترتبة على المواطنة؟ ماذا تعني المواطنة في علاقة الفرد بالدولة؟ لماذا موضوع المواطنة مهم في العالم العربي؟ ولماذا يزداد أهمية اليوم في العديد من الدول العربية؟  

                                                                                     
الجلسة الخامسة: جدل الهوية والمواطنة والديمقراطية
            ماذا تعني الهوية الوطنية؟ وكيف يمكن بناء الهوية الوطنية الجامعة؟ وما هي أهمية سؤال الهوية على الصعيد السياسي والمجتمعي والسلم الأهلي؟ وكيف يمكن ترتيب العلاقة بين الهويات الفرعية (الرئيسية) والهوية الوطنية؟ وما هي هوية الدولة الأردنية؟ وما هي إشكاليات الهوية الوطنية الأردنية؟


مجموعات العمل
سوف يتم تقسيم المشاركين إلى مجموعات عمل Task Forces وتأخذ كل مجموعة من المجموعات بنوداً رئيسية من الميثاق الشبابي المطلوب إنجازه، بحسب رؤيته لمضامين هذا الميثاق ومحاوره الرئيسية، ويجري العمل خلال اليوم الأول على إنجاز المسودات الأولى لبنود الميثاق، في نهاية اليوم.
                                                                               
.
إطلاق ميثاق الشباب الأردني
            سيتم الانتهاء من المسودة النهائية لميثاق الشبابي الأردني وإقرارها من قبل المشاركين، ثم تتم عملية الإطلاق.

        إعلان ميثاق الشباب الأردني.. واختيار سفراء له؛ لنشر مضامينه وصولاً إلى "بناء تصورات مشتركة" وأرضية عامة توافقية بين الشباب الأردني في مجال العمل العام والسياسي والإصلاح السياسي المنشود.  
                                                                                      
        


النشرة الدورية أدخل عنوان بريدك للاشتراك في القائمة البريدية للمركز والحصول على آخر الأبحاث والدراسات على بريدك الخاص