أخبار المعهدرئيسية

السياسة والمجتمع يخرج الفوج الاول من “العقول السياسية”

أنهى 14 شابًّا وشابّة رحلتهم التدريبية بعد مضي 4 شهور من بدء برنامج “تجوّل مع معهد السياسة والمجتمع” الذي يسعى إلى تمكين العقول السياسية من طلبة وخريجي تخصص العلوم السياسية بشكل خاص وتخصصات العلوم الإنسانية والاجتماعية بشكل عام.


فلسفة البرنامج، بحسب المديرة التنفيذية لمعهد السياسة والمجتمع د. رشا فتيان، تأتي من منظور نقل المعرفة وأدواتها من النظرية إلى التطبيق وإضفاء المهارات اللازمة، بما يمكن الشباب وينمي قدراتهم ويعزز من دورهم للانخراط في الفضاء العام والاشتباك مزيدًا في المجال السياسي بما يحقق التطلعات الوطنية من خلال استثمار الموارد بطريقة فعّالة وذكية وفي ظل ما تشهده البلاد من تحولات سياسية على الصعيدين الداخلي والخارجي وانتخابات برلمانية مقبلة هي الأولى بعد صدور قانونين جديدين للأحزاب والانتخاب.


تقول، أبرار العبويني، إحدى خريجات الفوج الأول لهذا البرنامج: “انطلاقًا من دورنا كطلاب علوم سياسية ارتأينا أن ننضم لهذا البرنامج الذي طرح عدة محاور تتعلق بالثقافة والتاريخ الأردني وتحليل البيئة السياسية المحيطة، كما تطرقنا في هذا البرنامج إلى أسس البحث العلمي ومهارات التفكير والتخطيط الاستراتيجي وكيفية كتابة أوراق تحليل السياسات، وكان ختامها المهارات المتعلقة بالمقابلات الوظيفية وكيفية كتابة السيرة الذاتية والبحث عن المنح والوظائف، لقد كانت الاستفادة عظيمة كطلبة نسعى أن نكون ذو أثر فعّال في التحديث السياسي”.


أما أحمد الضرابعة، وهو حاصل على درجة البكالوريوس في العلوم السياسية من الجامعة الأردنية وكاتب في عدد من المواقع الإلكترونية، يرى بأن البرنامج الذي يقدمه معهد السياسة والمجتمع يعد من الأفضل، من حيث المحتوى والمدربين “الأكفاء وأصحاب الخبرة”، ولما يتناوله البرنامج من موضوعات مهمة للشباب والشابات في الأردن تساعدهم في العمل السياسي والاجتماعي.


وأضافت فتيان: “إن البرنامج يتكون من عشرة محاور بواقع أكثر من 45 ساعة تدريبية تتنوع ما بين تمكين المشاركين من كتابة التقارير الدورية ومراجعات الكتب دخولًا إلى أساسيات البحث العلمي وإعداد أوراق السياسيات وتلخيص السياسات ومهارات التفكير والتخطيط الاستراتيجي والاتصال السياسي إلى جانب المحاور المتعلقة بالتوجيه المهني والمهارات الشخصية والحياتية والصحافة والإعلام من منطلق مساعدة المشاركين في تأهيلهم لسوق العمل. ولفتت فتيان إلى أن البرنامج تناول أيضًا القضايا السياسية المنوعة حيث خصص محورًا خاصًّا عن التاريخ السياسي الأردني وصناعة السياسات في الأردن وتحدي الانتقال الديمقراطي.

وأكدت فتيان على أن المعهد ينوي عقد البرنامج التدريبي بشكل دوري لتكون الفرصة متاحة أمام أكبر قدر ممكن من الشباب الأردني الطموح. وأشارت إلى أن المعهد فتح استقبال الطلبات للفوج الثاني من البرنامج الذي يستوعب 10 مشاركين لتكون الجلسات التدريبية مركّزة وتحقق أكبر قدر من الفائدة للمشاركين.

هذا وكان معهد السياسة والمجتمع قد أعلن مؤخرًا تغيير اسم برنامجه التدريبي ابتداءً من الفوج القادم إلى برنامج “عبدالله الجبور لتمكين العقول السياسية”، وفي تصريح سابق للمدير التنفيذي للمعهد فإن هذه الخطوة جاءت تكريمًا للزميل الراحل الجبور كباحث متميز ولما له من إسهامات عديدة على الصعيدين العلمي والفكري، وكشخصية شابة عُرفت بمواقفها الإنسانية والوطنية ساعدت ومكّنت وألهمت الكثير من الشباب ممن حوله، خصوصًا وأن الزميل الراحل كان عضو فريق التدريب ضمن أعمال هذا البرنامج خلال الفترة الماضية.

يُذكر أن معهد السياسة والمجتمع مؤسسة غير ربحية، ومعهد دراسات وأبحاث مستقل يهدف من خلال عمله إلى تحقيق الاستقرار والازدهار في الاردن والاقليم وتعزيز اطر وادوات المعرفة بالمنطقة ومجتمعاتها.

معهد السياسة والمجتمع

زر الذهاب إلى الأعلى