رئيسيةمقالات

الأحزاب السياسية في العصر الرقمي

ترجمة وائل منسي – عن موقع CEPPS – تعزيز الديمقراطية من خلال الشراكة

ملخص تنفيذي

أدى ظهور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الرقمية إلى إعادة تشكيل كيفية عمل الأحزاب السياسية. ولقد غيرت هذه التقنيات كيفية إشراك الأحزاب السياسية للداعمين والناخبين المحتملين، والتواصل مع المؤيدين والأعضاء، وتنظيم هيكلهم الداخلي، وجمع الأموال. ومع ذلك، فإن اعتماد هذه الأدوات ينطوي على مساومات، وتعتمد الفوائد والتكاليف المترتبة على اعتماد أدوات محددة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، على درجة المؤسسات الديمقراطية ومستوى التطور التكنولوجي للسياق الذي تعمل فيه الأحزاب.
تعامل هذا التقرير مع ست “دراسات حالة” – ألمانيا وتونس وأوكرانيا وفنزويلا والهند وتنزانيا – تمثل مجموعة من السياقات السياسية والتكنولوجية، لإظهار كيف تشكل هذه العوامل المخاطر والفرص المرتبطة بالأدوات الرقمية للأحزاب السياسية.

فوائد التقنيات الرقمية للحملات السياسية واضحة ومباشرة:

عبر العديد من السياقات، تمكنت الأحزاب من التواصل بثمن بسيط نسبيًا مع جماهير كبيرة. في حالة الأحزاب الكبيرة أو الراسخة كانت هذه الأدوات مكملة لتكتيكات الحملة الحالية، مما أدى إلى توسيع جمهور الحزب. ومع ذلك في بعض الحالات جعلت الأدوات الرقمية درجات من الاتصالات التي كانت مستحيلة في السابق، متاحة حتى للأطراف الأحدث أو الأصغر أو الأكثر ضعفًا في الموارد.
في كلتا الحالتين وعبر البلدان، عززت الأدوات الرقمية وظائف الأحزاب الأساسية الأخرى، بما في ذلك بناء البنية التحتية للحزب لتوظيف المرشحين والقادة والأعضاء؛ وتنسيق الأعضاء والفروع بشأن الخدمات اللوجستية والرسائل؛ وجمع الأموال.

على الرغم من المزايا الكامنة لاستخدام الأدوات الرقمية للوظائف الأساسية للحزب، فإن هذه الأدوات تنطوي على مخاطر وتحديات ، بما في ذلك:

  1. صعوبة تخصيص الرسائل لشرائح معينة من السكان دون انتهاك القواعد أو القوانين المتعلقة بالخصوصية أو تضليل الناخبين بشأن الأجندة الأوسع للحزب أو المرشح.
  2. إعادة تخصيص الموارد من التكتيكات التناظرية المألوفة إلى الأدوات الرقمية غير المختبرة.
  3. كيفية توصيل قضايا السياسة إلى جمهور عريض دون تحفيز أعضاء الحزب أو المرشحين أو المؤيدين للانخراط في معلومات مضللة أو مضللة أو خطاب الكراهية أو المضايقات عبر الإنترنت.
  4. كيف يمكن ضمان التزام المرشحين الفرديين أو فروع الحزب بالقيود القانونية المفروضة على الحملات، بالنظر إلى أن رصد التواصل الرقمي عبر السوشيال ميديا لم تواكب انتشارها.
  5. كيفية التخفيف من مخاطر الأمان المرتبطة بالتكنولوجيا الرقمية، يتطلب مزيدا من الأمن السيبراني والسلامة الرقمية وبنية تحتية وثقافة للأمن، وفي الوقت نفسه، فإن المنصات الرقمية متوفرة بثمن بخس وعلى نطاق واسع، مما قد يجعل البيانات والوثائق الحساسة عرضة للقراصنة من الدول الأجنبية وأيضا مراقبة الدولة.

الفوائد المشتركة

عبر “دراسات الحالة” استخدمت الأطراف التقنيات الرقمية لاستكمال استراتيجيات الحملات التناظرية. وسعت الأحزاب نطاق وصولها العام وحسّنت وظائفها الداخلية باستخدام الأدوات الرقمية للتواصل داخل الحزب، ولتضخيم رسائل الحزب عبر منصات مختلفة، وإجراء توعية أكثر كفاءة للناخبين، واستخدام التفاعل عبر الإنترنت لتشجيع المشاركة في وضع عدم الاتصال.
واستخدمت الأحزاب الأصغر والأحدث التكنولوجيا الرقمية لتحقيق مكاسب انتخابية مفاجئة، في حين أن الأحزاب الأكبر والأكثر رسوخًا غالبًا ما تستخدم المنصات الرقمية كمنتديات إضافية لتعزيز علامتها التجارية وسمعتها، في الأماكن المغلقة، وسمحت التقنيات الرقمية للأحزاب بالتواصل مباشرة مع الناخبين مع استخدام الحيلة والذكاء على بعض التحيز أو الرقابة الإعلامية.

التحديات المشتركة

كشفت مراجعة لهذه الحالات عن العديد من التحديات المشتركة بين الأحزاب السياسية عبر سياقات مختلفة، فإن ضمان اعتماد التقنيات الرقمية بطريقة لا تضر بأمن معلومات التعريف الشخصية (PII) للناخبين أو المؤيدين، أو سلامة الاتصالات والبنية التحتية للحزب أمر بالغ الأهمية ويتطلب تدريبًا تقنيًا قويًا واستباقيًا – في بعض الحالات، وأدى هذا التدريب والخبرة إلى تأخير اعتماد الأدوات الرقمية، مما أدى إلى حدوث ثغرات أمنية. علاوة على ذلك، غالبًا ما سهلت المنصات الرقمية الحملات السلبية، وحملات التضليل والتضليل، والمضايقات عبر الإنترنت، وتصورات انتهاكات الخصوصية. فكان ضمان التزام مرشحي الحزب وأعضائه وأنصاره بالأعراف والقوانين المتعلقة بالحملات السياسية تحديًا مشتركًا.
أخيرًا في العديد من السياقات، أعاقت تفضيلات القائد الفردي، ومعايير الحزب ، و / أو الذخيرة التقليدية للمشاركة، اعتماد الحزب للأدوات الرقمية لوظائف الحزب.

الاختلاف في التطور التكنولوجي

أُجبرت الأطراف العاملة في البلدان ذات المستويات المنخفضة من التعامل مع الإنترنت على النظر في كيفية تقييد الأدوات الرقمية للوصول إلى مجموعات ديموغرافية أو جغرافية محددة من الناخبين. وفي كثير من الحالات تم تمثيل سكان المدن والناخبين الأصغر سنًا بشكل غير متناسب بين مستخدمي الإنترنت.
غالبًا ما اعتمدت تلك الأطراف التي تعمل في سياقات منخفضة التقنية على تقنيات رقمية منخفضة التقنية (مثل خدمة الرسائل القصيرة – الرسائل القصيرة أو الرسائل النصية ، والهواتف المحمولة) للوصول إلى الناخبين.

التباين في إضفاء الطابع المؤسسي الديمقراطي

غالبًا ما كان يتعين على البلدان ذات المعايير والمؤسسات الديمقراطية القوية السير في خطوط صعبة تتعلق بالقيود القانونية والمعايير الواسعة الانتشار المتعلقة بجمع معلومات تحديد الهوية الشخصية لبيانات الناخبين أو جمع التبرعات. فوي البلدان ذات المؤسسات والمعايير الديمقراطية الأقل رسوخًا، غالبًا ما تُجبر الأحزاب على مواجهة التشريعات أو اللوائح المتشددة المتعلقة بالتكنولوجيا الرقمية، بما في ذلك تنظيم المحتوى عبر الإنترنت، والمضايقات عبر الإنترنت، وحملات التضليل والتضليل. في هذه الحالات سمحت اللوائح العامة وسلطة التنفيذ لشاغلي الوظائف بمراقبة ومعاقبة المعارضين السياسيين.
وتشير “دراسات الحالة” هذه إلى أن التقنيات الرقمية ليست جيدة أو سيئة بطبيعتها للتطور الديمقراطي، بل إن آثارها على الديمقراطية تعتمد على ما إذا كانت تُستخدم لدفع المناقشات الديمقراطية أو لإغلاق الفضاء السياسي وزرع معلومات كاذبة.

يصنف التقرير المرتبط تحديات وفرص الأدوات الرقمية للحملات عبر السياقات السياسية والتكنولوجية، ويزود المانحين والمنفذين والشركاء المحليين ب “إطار عمل” لتقييم ما إذا كان يمكن دمج أدوات رقمية معينة في حملات وظائف الحزب الأساسية وكيفية ذلك.
ويعد تزويد الأحزاب بالأدوات اللازمة لتنفيذ هذه الأدوات بأمان وفعالية أمرًا بالغ الأهمية لتحسين وتوسيع الممارسات الديمقراطية.

لقراءة المنشور كاملا باللغة الانجليزية:
الأحزاب السياسية في العصر الرقمي: مراجعة مقارنة للتكنولوجيا الرقمية في الحملات حول العالم إضغط هنا

معهد السياسة والمجتمع

زر الذهاب إلى الأعلى